القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي – الادارة

القيادة والتفكير الاستراتيجي احدى الدعائم الاساسية لنجاح المؤسسات بكافة انواعها وأنماطها. يراعى عند اعداد وتأهيل الافراد للقيادة والتفكير الاستراتيجي ان تتم بمنهجية واضحة من خلال مجموعة من البرامج المتنوعة لتأهيل القيادات بداية من القاء الضوء عن مفهوم ومصطلحات الادارة والقيادة ثم مرورا بالتفكير الاستراتيجى ونهاية تطبيقات عملية التفكير الاستراتيجي. ان الهدف من تلك البرامج هو التعرف على مبادئ القيادة والإدارة او مبادئ التفكير الاستراتيجي وعلاقتها بالتخطيط الاستراتيجي والإدارة الاستراتجية. يعرض الاصدار ايضا مفهوم الادارة الاستراتيجية وأهدافها ومخرجاتها وإجراءات عملية الادارة الاستراتيجية وكذلك التعرف على مفهوم التخطيط الاستراتيجي وفوائده ومكوناته وأسلوبه واهم الممارسات الريادية للتخطيط وعناصر التخطيط . يتم ايضا عرض لمفهوم التفكير الاستراتيجي والفرق بين التفكير الاستراتيجي والتفكير التقليدي وما هي الدوافع التي تؤدى الى التفكير الاستراتجي واهم السمات المفكر الاستراتجي وعوامل نجاح التفكير الاستراتيجي. في نهاية هذا الاصدار يتم عرض تبادل عملية التفكير الاستراتجي وخطوات التفكير الاستراتيجي ومنها على سبيل المثال لا الحصر جمع المعلومات الاستراتجية-تقيم القدرات الإستراتجية تحليل الموقف الحالى-صياغة التنبؤات الإستراتجية تحديد الاتجاهات الاستراتجية المأمولة-تحديد الخيارات الإستراتجية ترتيب واتخاذ القرار ثم حشد الجهود والطاقات للتنفيذ.

١.الأھداف
– التعرف على مبادئ القيادة والإدارة وعلى أھمية كل منھما لنجاح المنظمة فى تحقيق أھدافھا
– التعرف على مبادئ التفكير الاستراتيجي وعلاقته بالتخطيط الاستراتيجي والإدارة الاستراتيجية
– التعرف على سمات التفكير الاستراتيجي والمھارات المطلوبة له
– التعرف على العوامل المؤثرة والتحديات التي تواجه عملية التفكير الاستراتيجي
– التعرف على أھمية وفوائد وتطبيقات التفكير الاستراتيجي
– تأھيل وإعداد قيادات المنظمة لكيفية إجراء عملية التفكيرالاستراتيجي مع التطبيق.

حقائق العصر
– التنافس العالمي والأحوال الاقتصادية المتقلبة والتقدم التقني كل ذلك
يقتضي التغيير في جميع جوانب المجتمع ، على سبيل المثال:
–  الأعمال
–  الحكومة والقطاع العام
–  التعليم
–  الرعاية الصحية
–  الضمان الاجتماعي، الخ
–  زيادة متطلبات الحياة الحديثة على كاهل المواطنين كأف ا رد وأصحاب حاجات (الزبائن) يطلبون المزيد
–  الضرورة تقتضي تغيير طبيعة التفكير وأداء العمل وٕادارة لكل:
– من جوانب المنظمات
– وأساليب أداء العمل

نحن نعيش في عصر جديد
أسلوب العمل القديم: يكون بمهمة عمل واحدة، فمثلا:
– إذهب إلى العمل؛
– اقضي مهمة العمل المخولة إليك؛
– عد إلى بيتك
أسلوب العمل الجديد: يكون في القيام بدورين أو أكثر في عمل واحد
– قم بعملك بشكل مستقل
– طور عملك ذاتيا وأصلح من الأسلوب الذي تؤدي به عملك
القضية الرئيسية هي في:
– إيجاد التوازن بين ”أداء“ أحمال العمل و ”تحسين“ أحمال العمل

المقدمة
–  تقديم نفسك للآخرين
–  ما ھى توقعاتك من ھذه الورشة؟
–  تسجيل التوقعات ومراجعتھا فى
نھاية الدورة

00030004الإدارة
الإدارة هى عملية تخطيط وتنظيم وتنسيق وتوجيه ورقابة وصنع ق ا رر باستخدام طاقة الموارد المالية والبشرية
والمادية والمعلوماتية لتحقيق هدف ما بكفاءة وفعالية .

0005المدير
ھو فرد في منظمة يكون مسئولاً عن مجموعة من المرؤوسين بغرض تحقيق الأھداف الموضوعة من خلال ما يقوم به
من تنظيم وتوجيه وتنسيق ورقابة واتخاذ قرار باستخدام الموارد المتاحة.
0006
0007أسس نجاح المدير
– بناء علاقات شخصية فعالة ومتجاوبة مع الموظفين عن طريق إظهار الاهتمام والتعاون والثقة والاحترام والانتباه المستمر لمطالبهم
– التواصل الفعال مع الموظفين عن طريق المقابلات الشخصية والاستماع الجيد وكذلك عن طريق وسائل الاتصال الحديثة
– بناء فرق العمل وتمكين وتشجيع جميع الموظفين على التعاون فيما بينھم لتصبح فرق العمل أكثر فاعلية وأكثر إبداعا وإنتاجا.

–  تفھم الجوانب المالية للمنظمة وتحديد الأھداف ووسائل قياس الأداء وتوثيق مدى تقدم سير العمل وأداء الموظفين
نحو تحقيق الأهداف
–  تھيئة بيئة العمل الإيجابية لرفع معنويات العاملين ومكافاة الموظفين وتحفيز العاملين على العمل الجاد
– القيادة عن طريق القدوة الحسنة وتشجيع الآخرين على إتباع نفس الطريق
– مساعدة ودعم الموظفين على تنمية وتطوير مھاراتھم وقدراتهم من خلال التعليم والتعلم في موقع العمل.

التعليقات 1

  1. السلام عليكم… مقال رائع سعادة الدكتور عصام والى الامام ان شاء الله

    الرد

أرسل

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أ.د. عصام بن يحي الفيلالي

أ.د. عصام بن يحي الفيلالي

استشاري دراسات استراتيجية