القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي – القيادة

القيادة والتفكير الاستراتيجي احدى الدعائم الاساسية لنجاح المؤسسات بكافة انواعها وأنماطها. يراعى عند اعداد وتأهيل الافراد للقيادة والتفكير الاستراتيجي ان تتم بمنهجية واضحة من خلال مجموعة من البرامج المتنوعة لتأهيل القيادات بداية من القاء الضوء عن مفهوم ومصطلحات الادارة والقيادة ثم مرورا بالتفكير الاستراتيجى ونهاية تطبيقات عملية التفكير الاستراتيجي. ان الهدف من تلك البرامج هو التعرف على مبادئ القيادة والإدارة او مبادئ التفكير الاستراتيجي وعلاقتها بالتخطيط الاستراتيجي والإدارة الاستراتجية. يعرض الاصدار ايضا مفهوم الادارة الاستراتيجية وأهدافها ومخرجاتها وإجراءات عملية الادارة الاستراتيجية وكذلك التعرف على مفهوم التخطيط الاستراتيجي وفوائده ومكوناته وأسلوبه واهم الممارسات الريادية للتخطيط وعناصر التخطيط . يتم ايضا عرض لمفهوم التفكير الاستراتيجي والفرق بين التفكير الاستراتيجي والتفكير التقليدي وما هي الدوافع التي تؤدى الى التفكير الاستراتجي واهم السمات المفكر الاستراتجي وعوامل نجاح التفكير الاستراتيجي. في نهاية هذا الاصدار يتم عرض تبادل عملية التفكير الاستراتجي وخطوات التفكير الاستراتيجي ومنها على سبيل المثال لا الحصر جمع المعلومات الاستراتجية-تقيم القدرات الإستراتجية تحليل الموقف الحالى-صياغة التنبؤات الإستراتجية تحديد الاتجاهات الاستراتجية المأمولة-تحديد الخيارات الإستراتجية ترتيب واتخاذ القرار ثم حشد الجهود والطاقات للتنفيذ.

١.الأھداف
– التعرف على مبادئ القيادة والإدارة وعلى أھمية كل منھما لنجاح المنظمة فى تحقيق أھدافھا
– التعرف على مبادئ التفكير الاستراتيجي وعلاقته بالتخطيط الاستراتيجي والإدارة الاستراتيجية
– التعرف على سمات التفكير الاستراتيجي والمھارات المطلوبة له
– التعرف على العوامل المؤثرة والتحديات التي تواجه عملية التفكير الاستراتيجي
– التعرف على أھمية وفوائد وتطبيقات التفكير الاستراتيجي
– تأھيل وإعداد قيادات المنظمة لكيفية إجراء عملية التفكيرالاستراتيجي مع التطبيق.

حقائق العصر
– التنافس العالمي والأحوال الاقتصادية المتقلبة والتقدم التقني كل ذلك
يقتضي التغيير في جميع جوانب المجتمع ، على سبيل المثال:
–  الأعمال
–  الحكومة والقطاع العام
–  التعليم
–  الرعاية الصحية
–  الضمان الاجتماعي، الخ
–  زيادة متطلبات الحياة الحديثة على كاهل المواطنين كأف ا رد وأصحاب حاجات (الزبائن) يطلبون المزيد
–  الضرورة تقتضي تغيير طبيعة التفكير وأداء العمل وٕادارة لكل:
– من جوانب المنظمات
– وأساليب أداء العمل

نحن نعيش في عصر جديد
أسلوب العمل القديم: يكون بمهمة عمل واحدة، فمثلا:
– إذهب إلى العمل؛
– اقضي مهمة العمل المخولة إليك؛
– عد إلى بيتك
أسلوب العمل الجديد: يكون في القيام بدورين أو أكثر في عمل واحد
– قم بعملك بشكل مستقل
– طور عملك ذاتيا وأصلح من الأسلوب الذي تؤدي به عملك
القضية الرئيسية هي في:
– إيجاد التوازن بين ”أداء“ أحمال العمل و ”تحسين“ أحمال العمل

 

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

تعريف القيادة
ھناك عدة تعريفات للقيادة، ونذكر البعض منھا:
تعرف القيادة: بأنھا فن معاملة الطبيعة البشرية أو فن التأثير فيالسلوك البشري لتوجيه جماعة من الناس نحو ھدف
معين بطريقة تضمن طاعتھم وثقتھم واحترامھم وتعاونھم. فھي تعني فن الإدارة وليست الإدارة بذاتھا.

وتعريفھا من الناحية النظرية:
عرفھا أوردي تيد : نشاط التأثير في الاخرين ليتعاونوا على تحقيق ھدف ما ، اتفقوا على انه غير مرغوب فيه.
أما روبرت ليفنجسون فقد عرف القيادة على أنھا : الوصول الىالھدف بأحسن الوسائل وبأقل التكاليف وفي حدود
الموارد والتسھيلات .
ويعرفھا ألين بأنھا : النشاط الذي يمارسه المدير ليجعل مرءوسيه يقومون بعمل فعال .
وعرفھا د. عبدالكريم درويش ود.ليلى تكلا بأنھا :ھي القدرة التي يؤثر بھا المدير على مرءوسيه ليوجھھم بطريقة
يتسنى بھا كسب طاعتھم و احترامھم وولائھم وخلق التعاون بينھم في سبيل تحقيق ھدف بذاته .

القيادة
القيادة ھى عملية تفاعل تھدف الى التأثير الإيجابى في الآخرين لتحريكھم باتجاه محدد ومخطط، وذلك عن
طريق حثھم وتحفيزھم على العمل، ودفعھم إليه باقتناع ورغبة، في سبيل تحقيقأھداف المنظمة وأھدافھم
بشكل متكامل وناجح.

هي القدرة على بسط النفوذ الإٌيجابي على الناس من خلال النظم بھدف التأثير المجدي وتحقيق النتائج .

ويمكن ان نستخلص من مجمل التعريفات
العناصرالتالية للقيادة:
– القيادة موھبة فطرية تمتلكھا فئة معينة قليلة من الناس
–  كما يقول وارين بينسي: “لا تستطيع تعلم القيادة. القيادة شخصية وحكمة وھما شيئان لا يمكنك تعليمھما وأكد آخرون أن القيادة فن يمكن اكتسابه بالتعلم والممارسة
والتمرين.
يقول وارن بلاك:” لم يولد أي إنسان كقائد، القيادة ليست مبرمجة في الجينات الوراثية ولا يوجد إنسان مركب داخليًا كقائد ” ومثله بيتر دركر يقول :” القيادة يجب أن
تتعلمھا وباستطاعتك ذلك.
“والذي يتضح ھنا أن القيادة تارة تكون فطرية وتارة تكون مكتسبة.
–  فبعض الناس يرزقھم لله تعالى صفات قيادية فطرية ، كما قال النبي صلى لله عليه وسلم للأحنف بن قيس رضي لله عنه “إنك
فيك خصلتين يحبھما لله: الحلم والأناة، فقال الأحنف: يا رسول لله: أنا تخلقت بھما أم لله جبلني عليھما؟
– قال: بل لله جبلك عليھما، فقال: الحمد  الذي جبلني على خلقين يحبھما لله ورسوله.”

أنھاعملية تفاعل اجتماعي.
– ان القيادة تعتمد على تكرار التفاعل الاجتماعي.
– يتم فيھا ممارسة سلطات واتخاذ قرارات .
– تتطلب صفات شخصية معينة في القائد.
– تھدف الى تحقيق أھداف معينة .
– لھا تأثير في مجموعات منظمة من الناس.
– انھا عملية تفجير لطاقات الأفراد للبلوغ الى الأھداف المشتركة.

السمات الأساسية للقيادة
– قوة ھادفة إلى توظيف المبادىء والوسائل والأساليب من أجل غايات واضحة، وعلى نحو محدد ومتسق
– قوة تتدفق من الأعلى بين القادة والافراد بطريقة مبھمة يترتب عليھا توجيه طاقات الافراد بإسلوب متناسق ومتناغم
باتجاه الاھداف التي حددھا القادة.
– قوة دائبة الفعالية والحركة لا تتوقف، قد ترتفع درجة
نشاطھا وكثافتھا ومداھا وقد تنخفض، ولكنھا لا تھمد
– قوة تتفاعل – أخذاً وعطاءً – مع محيطھا وبيئتھا وجوھا الذي تعمل فيه، فھي لا تتحرك في الفراغ وانما حسب المعطيات القائمة

القيادة الفعالة
القيادة الفعالة ھي :
– عملية ابتكار للرؤى المستقبلية البعيدة الرحبة
– وصياغة الأھداف
– ووضع الاستراتيجية لتحقيق ھذه الأھداف
– وتحقيق التعاون واستنھاض الھمم للعمل على تنفيذ ھذه الاستراتيجية بنجاح

مبادئ القيادة
– القيادة تعتمد على المشاركة بين الرئيس ومرؤوسيه .
– المركز الوظيفي لا يعُطى بالضرورة القيادة فليس كل من يشغل مركزا رسميا قائدا.
– القيادة في أي تنظيم أو مؤسسة ممتدة وواسعة الانتشار.
– معايير المجموعة ھي التي تُقرر من ھو القائد.
– مميزات القيادة ومميزات التبعية قابلة للتبادل.

أركان القيادة
١. جماعة من الناس لھا ھدف مشترك تسعى لتحقيقه وھم (الأتباع ).
٢. شخص يوجه ھذه الجماعة و يتعاون معھا لتحقيق ھذا الھدف وھو (القائد).
٣. ظروف وملابسات يتفاعل فيھا الأفراد وتتم بوجود القائد (الموقف )
٤. اتخاذ القرارات اللازمة للوصول للھدف بأقل جھد وتكاليف ممكنة
٥. مھام ومسؤوليات يقوم بھا أفراد الجماعة من أجل تحقيق أھدافھم المشتركة.

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القائد
ھو الشخص الذي يحتل مرتبة معينة في المجموعة ويتوقع منه ممارسة دور مؤثر في تحديد وانجاز اھداف الجماعة.

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

المھام التي حددتھا القيادة للشخص الذي يمارس القيادة:
١. مساعدة المجموعة على تحقيق مھامھا و أھدافھا وأغراضھا.
٢. يساعد في إدامة المجموعة وذلك بالعمل على تحقيق حاجات الفرد والمجموعة.

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

 

صفات القائد الناجح
– الوعى بالبيئة الإجتماعية المحيطة
– التوجه لتحقيق الإنجازات
– الحزم
– تعاونى
– الحسم
– النشاط و الحيوية
– الإستمرارية
– مؤھل ذو كفاءة
– ملھم
– الحرص على عدم الخوض إلا في المھم من الأمور.

المھارات والقدرات المطلوبة للقائد الناجح
– القدرة على إدراك المفاھيم العامة
– القدرة على التحليل
– القدرة على إصدار الأحكام الجيدة
– القدرة على الإقناع
– القدرة على بناء العلاقات مع الآخرين و تكوين فرق العمل
– القدرة على التواصل الفعال
– القدرة على النظام و التنسيق
– القدرة على التكيف مع التغيير
– مھارات الذكاء
– مھارات إبداعية
– مھارات الدبلوماسية و اللباقة
– المھارات الإجتماعية

أنماط القيادة
– تتأثر العلاقة بين القائد ومرؤوسيه بظھور مفاھيم متباينة وفلسفات متنوعة حول ماھية العلاقة بين القائد ومرؤوسيه – ھل ھي علاقة
تسلط وسيطرة أم ھي علاقة تعاطف وتآخٍ أم ھي علاقة تجمع بين العلاقتين؟
– فھناك القيادة الداعمة والمشجعة الذي يھتم بالعاملين وإحتياجاتھم
– وھناك القيادة التوجيھية الآمرة التي يحدد ما ھو متوقع من العاملين ويطالبھم به
– وھناك القيادة المشاركة التي تتشاور مع المرؤوسين ويشركھم في إتخاذ القرارات
– وھناك القيادة المنجزة التي تضع أھداف عالية ويوجه المرؤوسين لإنجازھا .
– نمط القيادة الاوتوقراطية ( الاستبدادية )
– نمط القيادة الديموقراطية:
– نمط القيادة الفوضوية (عدم التدخل)
– نمط القيادة المسيطرة على الأمور
– نمط القيادة الإسلامية

القيادة الاوتوقراطية ( الاستبدادية )
تتميز بالنزعة الفردية في اتخاذ القرارات ووضع السياسات والاھداف من خلال الاشراف الفردي
مساوئه:
١. بروز النزعة العدائية بين الافراد
٢. ضعف التفاعل والتعاون بين الافراد
٣. ضعف الاداء للافراد
٤. ضعف المعنوية والاتصالات

القيادة الديموقراطية:
تتميز بالمشاركة والتشاور بين الرئيس والمرؤسيين واعطاء الصلاحيات في انجاز المھام والقرارات تؤكد على اھمية العمل
الجماعي لا الفردي
مميزاتھا:
١. الاھداف والسياسات تتم بالمشاركة
٢. تتسم القيادة بالموضوعية
٣. الروح الاجتماعية وقدرة القائد على التاثير
٤. الثقة والولاء والاندفاع الذاتي

القيادة الفوضوية (عدم التدخل) :
تتميز باسلوب الحرية وتنازل القائد عن دوره بالسلطة في اتخاذ القرارات والتفويض للصلاحيات و يصبح دوره كمستشار
مميزاتھا:
١. اعطاء الحرية الكاملة للمرؤوسيين في انجاز مھامھم
٢. عدم اعطاء اية معلومات للمرؤوسين الا اذا طلبوا
٣. ضعف العلاقات ما بين الافراد
٤. ضعف الروح الاجتماعية و ھبوط الروح المعنوية

القيادة المسيطرة على الأمور:
– يتخذ القرارات ويحاول اقناع المرؤوسين بھا .
– يقدم أفكار ويناقش المرؤوسين
– يقدم قرارات مبدئية
– يعرض المشكلة ويطلب من مرؤوسيه مساعدته في اتخاذ القرار
– يضع القائد الحدود العامة للقرار ويترك للمرؤوسين دراسة المشكلة
واتخاذ القرار المناسب .
– تترك الحرية للعاملين لاتخاذ القرار بناء على السياسات العامة للمنظمة

القيادة الإسلامية
مفھومھا : استخدام القائد للأسلوب الإسلامي للتأثير في سلوك الأفراد لتحقيق أھداف مشروعة .
خصائصھا :
١- ترتبط بالعقيدة الإسلامية التي ھي عبارة عن مثل عليا يؤمن بھا
المسلم وتؤثر على سلوكياته .
٢- عملية ذات مسؤولية مشتركة بين القائد ومرؤوسيه .
٣- يجب أن تتم في بيئة تتسم بالرحمة والعطف .
٤- المشاورة

 أسس القيادة الإسلامية
– القيادة تكليف ومسؤولية
– الشورى
– القدوة الحسنة
– الفطنة والواقعية
– البر والرحمة
– الإخلاص في العمل

نظريات القيادة
نظرية السمات (الرجل العظيم)
ركزت على السمات للقائد وحددتھا :
١. الصفات البدنية كالطول والرشاقة
٢. الصفات الاجتماعية تحمل المسؤولية الاجتماعية
٣. الصفات السيكولوجية الثقة بالنفس والحزم والعدالة
 النظرية الموقفية
اعتبرت ان اثار البيئة لھا دور فاعل في القيادة وفلسفتھا تقوم على انه لا يوجد قائد واحد
لكل الموقف فربما ينجح في موقف و يفشل في موقف
النظرية الوظيفية :
تقوم فلسفتھا على مبداء العمل الجماعي من خلال تفاعل كافة الوظائف في اتخاذ القرارات الجماعية في اطار ديموقراطي و من ھنا يتحقق البعد الحقيقي للقيادة من خلال الروح الديموقراطية
–  نظرية السلوكيات
– نظرية الملابسات أو الطوارئ
– نظرية الدور
– النظريات الحديثة
– نظرية السببية – نظرية المعاملات – نظرية إحلال القيادة
– نظرية تحول القيادة – نظرية الذكاء العاطفي

نظام القيادة
– كيفية إتخاذ الق ا ر ا رت وتوصيلها وتنفيذها على جميع المستويات
– آليات تطوير القيادة والتقييم الذاتي لها وتحسينها
– فاعلية نظام القيادة يعتمد جزئيا على البنية التنظيمية

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والمسئولية العامة
– الأخلاق
– الصحة والسلامة والبيئة
– دعم المجتمع

القيادة والتغيير
التغيير يتطلب نقلات في المعرفة والمهارات والمواقف

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

مراحل التغيير الناجح
١. الإعلان عن حالة ملحة (رؤية إيجابية لأن تكون منظمتك في
الريادية)
٢. تكوين تحالف ريادي (أبطال)
٣. وضع رؤية واستراتيجية
٤. الإفصاح عن رؤية التغيير ونشرھا
٥. تمكين العاملين من القيام بمھام واسعة النطاق (كتدريبھم في جميع المستويات ليقوموا بتحقيق نتائج جريئة)
٦. تعريف النجاح على المدى القريب
٧. إدماج الانجازات والقيام بمزيد من التغييرات (باستخدام خطة العمل السنوية وبرامج التواصل)
٨. تأسيس سبل جديدة في ثقافة المنظمة (كمراتب بطولية مختلفة لمن يحقق إنجازات في التغيير)

مراحل التغيير
يمر التغيير بمراحل أو أنماط أمكن تحديدھا في الأتي :
–  يبدأ التغيير بمرحلة الوعي ،
– ثم تطوير الاھتمام ،
– ثم التجريب الذھني،
– فالتجريب الفعلي،
– فالتبني ( أو الرفض ) ،
– ثم الدمج.

– مرحلة التبني ليست مؤشراً كافياً على نجاح التغيير ما لم ( يُدمج ) التغيير في السلوك اليومي للمنظمة.
– ينبغي إذن، إتاحة الفرصة للمنظمة للمرور بھذه المراحل التي تتطلب وقتاً معتبراً؛ وجھداً مكثفاً من قبل القائمين
على إدارة التغيير.
– ففي دراسة شركة أبل ( Apple )   – حدد الباحثون المراحل
التي تمر بھا المنظمة في عملية دمج التقنية في التعليم (مثلا) فيما
يأتي ( . : ( Kleiman, 2001, p
* المرحلة المدخلية    * مرحلة التبني
*مرحلة التكييف       * مرحلة الاستخدام اليومي
* مرحلة الإبتكار

 

 

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

عناصر التغيير الناجح
– الرؤية
– القوى المحفزة (المنصة الملتهبة)
– الإدارة الفاعلة والمؤثرة
– القيادة القوية والحائزة على الاحترام
– وجود ش ا ركة واسعة النطاق
– التواصل (شبكات اتصال وأنماط محكمة)
– التدريب والتعليم
– الدعم
يلزم اكتمال كل العناصر لضمان نجاح التغيير

تبليغ المسار
– ترسيم المسار أو الاتجاه الذي سيتبعونه
–  توضيح الفوائد المتوقعة من الوصول إلى الهدف
–  الإشعار بما تحقق من تقدم – النتائج التي تم تحقيقها حتى الآن
–  التبليغ واضح وموجز ومتواصل
–  استخدام وسائل متنوعة للتواصل (الناس تتقبل المعلومات وتتداولها بأساليب مختلفة)

التمكين – تجهيز الناس للنجاح
– توفير الموارد: الناس والوقت والتمويل
– توفير التدريب: بناء المها ا رت المطلوبة
– توفير أساليب إنجاز المهام التي تم التكليف بها
– إزالة العقبات
– التوجيه والمشورة

التعزيز والتقدير
– تقدير الإنجا ا زت والنتائج
– جوائز معنوية
– جوائز مالية
– تعزيز السلوكيات المرغوب فيها
– م ا رقبة (ضبط) الناس وهم يقومون بعمل جيد (على عكس ملاحقة من يخطئ لضبطه متلبسا)
– الناس يريدون ويحتاجون إلى التعليق على أدائهم والإحساس برد فعل مباشر لما يفعلون
– ماذا تظن في أدائي؟ كيف تقيم عملي؟
– رد الفعل ضروري لتحسين الأداء
– الآلية الرئيسية: الم ا رجعات الإدارية

تقبل الأفكار الجديدة
المرحلة الأولي – تفاعلية
 ھذه الفكرة لن تنجح على الإطلاق
 التكاليف باھظة للغاية
 أنا ليس لدي من الوقت ما أضيعه على ھذه الفكرة
المرحلة الثانية – غرور
 أنا أرى بعض الفوائد التي قد تعود علىَّ من تنفيذ ھذه الفكرة
 أعتقد أن بإمكاني تنفيذ الفكرة
 المرحلة الثالثة – ھادفة
 ھذه الفكرة قد تكون جيدة لنا
 يجب على الجميع التدريب على ذلك
دعنا نبدأ
– الكل يبدأ من المرحلة التفاعلية ”يصبح متفاعلا“
– الكل يمر خلال مرحلة الغرور قبل الوصول إلى المرحلة الهادفة
– كل فرد يمر بالم ا رحل الثلاث بمعدل مختلف عن غيره
– هناك من لا يتعدى المرحلة التفاعلية

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

القيادة والتفكير الاستراتيجي

أفكار خاطئة عن القيادة
– القيادة مهارة نادرة
– القيادة فطرية يولد بها الشخص ولا يمكن أن تكتسب
– القادة يحتاجون كاريزما (جاذبية شخصية)
– القيادة توجد فقط في أعلى موقع في المنظمة
– القائد هو الذي يتحكم ويسير وينخنس ويتحايل

أرسل

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أ.د. عصام بن يحي الفيلالي

أ.د. عصام بن يحي الفيلالي

استشاري دراسات استراتيجية